جاري التحميل

اكتب لتبحث

مصطلحات سغموند فرويد عن الهو و الآنا و الآنا الاعلى

تنمية بشرية

مصطلحات سغموند فرويد عن الهو و الآنا و الآنا الاعلى

شارك

 

Supper ego

الهو و الأنا العليا

 

ثلاث مصطلحات تم تقديمها من قبل سغموند فرويد . حيث اعتبرها اقسام النفسيات psyche . على حسب ماتم تسميتها ( نظريات بنيويه ) . لسيغموند فرويد بعام 1932 حيث قدم سغموند تلك المصطلحات لوصف افكاره للتقسيم بين . العقل الواعى و العقل اللاواعى و الهو و الأنا و الأنا العليا . حيث اعتقد سغموند تلك المصطلحات تقديما لوصف ممتاذ للعلاقه الديناميكيه بين الوعى واللاوعى . فالأنا ( على الاغلب تكون واعيه ) لتعاملاتها مع الواقع الخارجى . و الأنا العليا ( تكون واعيه جزئيا ) الوعى والمحاكمات الداخليه الاخلاقيه ( The Freud Exhibit : L.o.s ) . حيث تمثل الهو اللاوعى مخزن الغرائز و الرغبات اللاواعيه المكبوته .

 

مميزات الأنا و اللأنا العليا و الهو

 

قال فرويد بأحد كتاباته ان للشخصيات ثلاث انظمه

هى الهو ، والأنا العليا ، و الأنا ، و حصيلة التفاعل بين تلك الانظمه هى الشخصيه .

1:- الهو ( id )

الجزء الأساسى التى تنشأ من خلاله الأنا و الأنا العليا هو الهو

لتضمنه جزئين

الجزء الفطرى :- تمد تلك الشخصيات بالطاقه الغرائز الموروثه بما فيه الأنا و الأنا العليا

الجزء المكتسب :- العمليات العقليه المكبوته  التى منعت من الظهور من قبل الأنا ( الشعور )

2 :- الأنا ( ego )

وصف فرويد الأنا فى شخصية المرء باكثر حالات الاعتدال بين الأنا العليا و الهو ، لتقبله بعض تصرفات هذا و ذاك ، و ربطها بقواعد و قيم المجتمعات ، لتمكن الأنا باشباع غرائز يطلبها الهو فى صور متحضره يقبلها المجتمع و لا يرفضها الأنا الأعلى

مثال :- عندما نشعر بالجوع ، مايفرضه علينا غرائز البقاء ( الهو ) ، ان نأكل حتى لو كان الطعام غير مناسب ، بينما يرفض المجتمع بأخلاقياته ( الأنا الأعلى ) كمثل التعامل من من يشبع هذه الحاله .

حيث يعمل الأنا وسيطا بين عالمنا الخارجى ليتحكم باشباع مطالب الهو ليتوافق مع الواقع و الظروف الأجتماعيه .

و يعمل وفق مبادئ الواقع .

ويمثل الأنا ايضا الادراك و التفكير والملائمه العقليه و الحكمه .

ويشرف ايضا الأنا على النشاطات الاراديه للافراد .

و يشكل الأنا مركزا للشعور ، برغم ان الكثير من عملياته تكون قبل الشعور ، ليكون ظاهرا للشعور اذا احتاج التفكير لذلك .

و يوازن ايضا الأنا بين رغبات الأنا العليا والعالم الخارجى من الهو و المعارضه ، حيث يصيب بالقلق ان فشل فى ذلك و يلجأ الى التخفيف من قلقه عن طريق الحيل الدفاعيه .

 

3 :- الآنا العليا ( super – ego )

وصف فرويد الأنا الاعلى فى شخصية المرء فى صورها الاكثر عقلانيه وتحفظ ، و يفقد السيطره على افعاله الا فى المبادئ والقيم المجتمعيه و الاخلاق ، مصاعب للبعد الكامل لجميع افعاله الغرائزيه و الشهوانيه ، حيث تمثل الأنا العليا الضمير ، مما يشمل ما يتعلمه الاطفال من المدرسه و المجتمع و الوالدين من معايير اخلاقيه ، حيث تكون الأنا الاعل مثاليه و ليست واقعيه ، و تتجه للكمال و ليس للذه — ليعارض الأنا و الهو  .

ان استطاع ان يوازن الأنا بين الاأنا العليا و الهو و الواقع لعاش الفرد متوافقا ، و لو تغلب الهو او الأنا العليا يؤدى الى الاضطراب ، فان انظمة الشخصيه لن تكون مستقله عن بعضها ، حيث يمكن وصف الهو بالجانب البيولوجى للشخصيه ، و للجانب السيكولوجى للشخصيه الأنا ، وبالجانب السسيولوجى للشخصيه الأنا العليا . و مع تبسيط الامر لسرعة الفهم ان الهو هو الشيطان و الشر و الحيوان و طبيعة الانسان التى تطبع عليها ، و الطبيعه التملكيه و الشهوانيه و الغرائزيه ، لارادتها للاستحواز على كافة الشهوات و تتأثر بالاموال و تهيمن على كل شئ و تنازع على السيطره من يوم ولادتها حتى اخر ايامها فى النزع الاخير ، و تسعى ايامها ان تكون حره بلا رادع ولا ضوابط حيث تمثل الاقليه من البشر .

الأنا العليا تمثل تماما النقيض للهو هو الخير و هو المثال و هو الملاك و هو الاخلاق المكتسبه من الدين و الدوله و المجتمع المدنى و الاسره , تناشد الأنا الاعلى دائما بالحريه و التحرر من الشر و الشيطان و غرائزها و نوازعها الحيوانيه لتسمو عاليا بعالم المثل و الاخلاق و القيم الساميه و المبادئ و تعيش لاجل غيرها من الناس وهى اقليه قليله من البشر .

الآنا تشكل الوسطيه بين الهو و الآنا العليا اى بين الشر و الخير و بين الحيوانيه و الملائكيه لتتصالح معهما لتسعى ان تكون حره و لكن بحدود مقيده لا تطلق العنان للهو على حساب الآنا الاعلى او لاى شئ اخر على حساب الاول و هى اغلبية معظم البشر .

 

اترك تعليقا

Your email address will not be published. Required fields are marked *